أصبح أليكسيس ماك أليستر سابع لاعب أرجنتيني المولد يمثل فريق ليفربول على مر التاريخ.

وانضم بطل كأس العالم 2022 مع بلاده إلى ليفربول قادمًا من برايتون بعقد طويل الأجل وبقيمة لم يتم الإعلان عنها.

 

سيكون أليستر هو الأرجنتيني الأول في تشكيلة ليفربول منذ أكثر من عقد، وفي الأسطر التالية نجد اللاعبين السابقين من بلاد الفضة في أنفيلد.

 

إمليانو إنسوا

 

انضم الظهير الأيسر إلى ليفربول من بوكا جونيورز على سبيل الإعارة في بدايات عام 2007، ثم تم شراؤه في وقت لاحق من نفس العام.

 

ظهر إنسوا 5 مرات في أول موسم ونصف مع الريدز، ثم ظهر في 10 مناسبات بموسم 2008-09 بالدوري الإنجليزي الممتاز عندما احتل ليفربول المركز الثاني.

 

وفي موسمه الثالث والأخير، شارك إنسوا في 43 مباراة بكل البطولات، وأحرز هدفه الوحيد بقميص ليفربول من تسديدة على الطائر في شباك آرسنال بكأس الرابطة.

 

أعير بعد ذلك في موسم 2010-11 إلى جلطة سراي، ثم رحل بصورة دائمة متجهًا إلى سبورتينج لشبونة.

 

سيباستيان ليتو

 

انضم الجناح الأيسر إلى ليفربول من لانوس الأرجنتيني في صيف 2007.

 

ظهر للمرة الأولى مع ليفربول سريعًا خلال الفوز 4-0 على تولوز في مباراة ملحق دوري أبطال أوروبا بملعب أنفيلد.

 

لعب بعد ذلك 3 مرات بصورة أساسية في ذلك الموسم، ولكنها كانت المرات الأخيرة التي رآها فيه مشجعو ليفربول بقميص الريدز.

 

أعير ليتو إلى أولمبياكوس في موسم 2008-09، ثم اشتراه باناثينايكوس في الصيف التالي بصورة دائمة.

 

خافيير ماسكيرانو

 

تعاقد ليفربول مع ماسكيرانو على سبيل الإعارة من وست هام في بدايات عام 2007.

 

قدّم الأرجنتيني تأثيرًا فوريًا وأظهر قدراته العالية وما يمكنه فعله من افتكاك للكرة وقراءة اللعب في وسط الملعب، وذلك في الموسم الذي بلغ به الريدز نهائي دوري أبطال أوروبا.

 

وأصبح انتقال ماسكيرانو لليفربول دائمًا بعد ذلك بـ 12 شهرًا، وانضم إلى صفوف أمثال تشابي ألونسو وستيفن جيرارد في الموسم الذي خسر فيه فريق بينيتيز بصعوبة لقب الدوري الإنجليزي الممتاز في 2008-2009.

 

ظلّ ماسكيرانو بقميص الريدز حتى بدايات موسم 2010-11، وخاض إجمالًا 139 مباراة محرزًا هدفين، ثم انتقل إلى برشلونة.

 

 

 

جابرييل باليتا

 

انضم اللاعب المولود في مدينة بوينس آيرس إلى كتيبة بينيتيز الفائزة بكأس الاتحاد الإنجليزي في صيف 2006 قادمًا من بانفيلد.

 

ظهر قلب الدفاع للمرة الأولى بقميص الريدز في مباراة كأس الرابطة أمام ريدينج بشهر أكتوبر من العام نفسه، حيث أحرز هدفًا خلال فوزنا 4-3.

 

لم يظهر كثيرًا باليتا بالقميص الأحمر، إذ لعب 7 مباريات فقط على مدار الموسم ورحل في صيف 2007 إلى بوكا جونيورز كجزء من صفقة إنسوا.

 

عاد اللاعب بعد ذلك إلى قارة أوروبا وقضى جزءًا كبيرًا من مسيرته في إيطاليا، ورغم نشأته الأرجنتينية إلا أنه اختار تمثيل منتخب إيطاليا.

 

ماوريسيو بيليجرينو

 

قضى قلب الدفاع الخبير أكثر بقليل من 5 أشهر مع ليفربول في موسم بينيتيز الأول مع الريدز.

 

انضم بيليجرينو إلى ليفربول على سبيل الإعارة من فالنسيا في خامس أيام 2005، ولعب 13 مباراة لكنه لم يشارك معنا في تحقيق دوري أبطال أوروبا.

 

عاد بعد ذلك إلى إسبانيا وانضم إلى ألافيش، ثم انضم إلى ليفربول مجددًا ولكن هذه المرة كمساعد لبينيتيز بين 2008 إلى 2010.

 

ماكسي رودريجيز

 

لا يزال ماكسي رودريجيز أحد اللاعبين المفضلين لجماهير ليفربول بعد عامين ونصف قضاهما كلاعب للريدز.

 

انضم الأرجنتيني من أتلتيكو مدريد عام 2010 بتوصية بينيتيز، ولكنه قضى أغلب مسيرته تحت قيادة السير كيني دالجليش.

 

ظهر اللاعب في 73 مباراة وسجل 17 هدفًا، منها 3 أهداف (هاتريك) في شباك برمنجهام سيتي وآخر أمام فولهام في آخر جولات موسم 2010-11.

 

رودريجيز كان جزءًا من الفريق الذي فاز بكأس الرابطة في ويمبلي وبلغ نهائي كأس الاتحاد الإنجليزي في 2010-12، قبل أن يرحل إلى نيولز أود بويدز بنهاية الموسم.